أشكرك لأنّك هالة

قبل أن أبدأ ، أتمنّى لو تتحسسي كلماتي فيما تقرأيها ،ستمرّ عينيك على بعض الثّقوب … فتجاهليها ، وأكملي … إن أحببتها خذيها وارميها على عنقك وشاحاً ، ضعيها عليك فستاناً أو كحّلي بسواد حبرها عينيك. ستكملي … ستكملي ، إن لم تستهوها ، لا تمزقيها ، اكتمي كلامك البذيء إكبحي شقاوتك قليلاً وحافظي عليها ، علّقيها على أغصان الشّجرقد تبوخ هناك ، قد تحملها الرّيح إليّ فأرممّها أصنع منها عقداً أصنع منها زهرة … أحملها إليك أخبرك كم أنت جميلة ، كم أنا دوماً مشتاق إليك ، ثمّ أغمرك وأبكي ، ثمّ أضحك ،… ثمّ أبكي ، ثمّ أتلعثم وأشكرك .أشكرك لأنّك هالة ، لأنّك أنت ِ، لأنّك هنا ، في عجز كلماتي وكلّ أفعالي التي ترسميها مربعات ودوائر أدور فيها وأدور فيها بقدر ما تشائين أدور فيها ، دون تعب … سيصيبني بعض الدّوار ، وحينها سأرتمي في سهل عينيك سأحصد النّجوم من هناك ، فالنّجوم في عينيك ، مثلك أنت … قريبة .
قبل أن أبدأ ، لقد وضعت في سكّة كلّ سطر قبلة وفي ظلّ كلّ قبلة بسمة ، وبين البسمتين علّقت أرجوحة ، سأدفعك فترتفعي ، تعودي إليّ ، فأدفعك أكثر لترتفعي ، لترتفعي ، أبصرجمال الخوف فيكِ … وأرميكِ وأضحك ، أؤلمك وأبكيكِ… تغضبي منّي وأرضيكِ . وكيف أرضيكِ ؟ وكيف أبدأ ؟ قبل أن أبدأ ، قد أفترض أنّه كان لكِ في بعض التّحليق ، ضحكة شكوى وهوى فأدفعك من جديد دون أن أهدأ ، وقد أفترض أنّ التّحليق معي من عينيك هوى …فأستدرك وأخبرك أنّي بعد لم أبدأ

thank you J.A for your help

About janbein

Gamer research Biologist who loves art, space and sports.

Posted on January 29, 2012, in freedom of speech, Love, make me smile and tagged , , . Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: