صلِّ لنا

 صلّي لنا …

إلى كلّ مقاوم شهيد في الذكرى ال12  لعيد المقاومة والتّحرير .

لعلّه قد مرّ وقت طويل على هذا الورق المحنّط الذي يرفض أن يمتلئ . سئمت منه ، فرحلّته زوارق صغيرة . سئمت من عناده ومن شكل رقعة الدّم التي سالت من ناموسة عرّت نفسها على بياضه ، فأرديتها قتيلة دون عناء . سئمت منه مراوحاً للحرّ وطائرات أسفار للضّجر .

ما نفعها الأوراق إن كانت ستبقى هنا ، إن كنت سأكتب كما في كلّ مرّة لك، ثمّ سأقرأ لنفسي كمجانين الطّرقات التّائهة التي تسأل وتجيب . حين تقلع عن القراءة أنت ، أقلع عن الكتابة أنا  … ولهذا سأقف هنا . ستقول قد يقرأها غيري .أتعتقد أنّ أحداً مثلك يهتمّ ؟ لن تهمّ ثرثرتي أحد   . قد يكونوا على حقّ ، أولئك الذين قالوا لي أنّ العالم فيه غيرالحروب لنكتب عنها ، فيه الحبّ مثلاً ، فيه الفرح  فيه الجمال . قد يكونوا على حقّ أولئك الذين قالوا أنّ  العالم يدور و يتحوّل باستمرار ، رغم أنّي منذ 12 سنة ، لم أشعر بشيئ فيه تغيّر سوى أبنية الباطون التي حجبت عن غرفتي  نور الشّمس فصرت أتأخر بالنّوم أكثر .

منذ 12 سنة ، انتفضت من الفراش كألعاب النّار . كانت أمّي  تزغرد،  زغردت طويلاً ، طويلاً … حاولت أن أحرّك لساني بسرعةٍ مثلها لأصدر الصّوت المزعج نفسه ، كررت الأمر كثيراً لكنّي لم أنجح ، فأتيت بملعقة الخشب الفارعة الطّول مع غطاء نحاسيّ وبدأت مراسمي.  شعرت حينها بأنّي أريد فقط  أن أركض أن أقفز وأصرخ لتحمّر وجنتيّ من كثرة الصّراخ ، شعرت أنّي حرّة وأنّ  كلّ صرخة أطلقتها كانت تخترق آذان العالم كلّه . احتفلت كالجميع بذلّهم  وبكيت فرحاً ، احتفلت بدموعهم وآلامهم وخيبتهم ، احتفلت بالهواء بالوقت بالأرض بجدران المنزل التي لم تسقط ،… احتفلت بفناء تلك اللحظة التي كنت أهرع بها لأختبئ في بيت الدّرج من القصف والوحشيّة  ، احتفلت بالسّكينة،… احتفلت بالحياة . ومن هنا ، لن أرثيك . سأقول لك: شكراً ..

لن أقول لك أنّ الوطن الذي رحلت لأجله هونفسه الوطن منذ 12 سنة  . لن أقول لك أنّ الماء لا زالت مقطوعة والكهرباء أيضاً  والغابات محروقة وزحمة السّير تزداد مع ولادة كل مئة طفل ، لن أقول لك أنّ عكّار تشبه مجاهل الأمازون وأنه قضى فيها رجل من لدغة أفعى ، لن أٌقول لك أنّ البقاع لا زال يحصد ضحايا إقتتال العشائر وأنّه لا قيمة   فيه سوى لغريزة الثّأر ولا كلمة سوى لرشقة السّلاح الواحد الأحد . لن أقول لك أنّ رغيف الخبز “زم” ليبق على سعره وأنّ رئيس الإتّحاد العمّالي العام يكره العمّال ! لن أقول لك أنّ الخزينة تصفر من القلّة ولا مال فيها سوى للسلطان ، لن أقول لك أنّ الأبرياء في السّجون،  والعملاء ينتشون من كأس الخيانة بالحفظ والصّون .. لن أخبرك عن حرب تمّوز ، لن أقول لك أنّ ذقوناً بعدها طالت وكثفت وعمامات كبرت وكبر معها النّفاق ، لن أخبرك عن خيانة العقيدة والبطر والغرور  . أعلم أنّك لو كنت هنا لقاومتهم بكلّ جوارحك  وانتصرت . لكنّك لست هنا .

لست هنا ، لست بين الأزّقة الفاحشة الثّراء ولا في الأزّقة التي ترشح بؤساً ، لست في الشّوارع المدججة  بفواصل حديد وعوازل باطون مسلّح لحماية من سرق شعباً بأمّه وأبيه  ، لست بين الوجوه المتعبة ورماد السّجائر المتطاير من كلّ مكان ، لست تسير مع ابنتك الصّغيرة في نزهةٍ عند العصر ولست تقبّل جبين أمّك  التي اشتاقت إاليك،  لست بين أصحابك أو بين الكتب  أو مع حبيبة القلب في ظلّ شجرة  … أنت هناك في ذاك الوطن البعيد  الذي لك وحدك ، في ذاك الوطن الذي يحسب الأرواح أرواحاً لا أعداداً تنقص وتزيد، أنت هناك في عالم الصّفح والغفران ، فلتصفح لنا  .

فلتصفح لنا ، نحن الذين نحرق أيّامنا  ونحرق أنفسنا كلّ يوم ، وننثر فوق رؤوس من يعطينا الدّم دخان ، إصفح لنا نحن الذين نجيد التّململ والنّحيب والبكاء بعد كلّ خطيئة أمام صناديق الإقتراع ، إصفح لنا نحن الأغبياء الذين نعبد طوائفنا ونهوى كلّ أنواع الشّعارات ، نصفّق لنختار جلاّدنا الذي يغرينا في كلّ مرّة  بوردة  ويزيّن فيها بعد الجلد مراسم عزائنا . إصفح لنا … فنحن منذ 12سنة على دحر الإسرائيلي لم نتمكن من بناء وطن . نحن الآن موتى ،… لعلّنا لا نستحقّ فرصة للحياة .

حرّاً ، تحلّق وحدك في كلّ مكان فلتنظر إلى الأسفل قليلاً : لا تغضب منّا ، لا تحزن علينا، نحن من اختار الموت …فصلِّ لرحمتنا .

                                                                                جنى الأحمر

                                                                         17-5-2012

About janbein

Gamer research Biologist who loves art, space and sports.

Posted on May 17, 2012, in art, Events, freedom of speech, Love, make me smile and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink. Leave a comment.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: