Monthly Archives: November 2012

Hold Close

Advertisements

ANONYMOUS CONFESSIONS

As they say, what happens in Vegas stays in Vegas – but what if we could share with full discretion? Everyone of us has his own little secrets and ‘Confessions’, a public art project by american artist Candy Chang, invites people to anonymously share their confessions and see the confessions of people around them in the heart of the Las Vegas strip. Chang lived in Las Vegas for a month and turned her P3 Studio gallery into a contemplative place for people to share their confessions and being fascinated by the secrets others hide inside themselves. Inspired by Post Secret, Shinto shrine prayer walls, and Catholicism, people could write and submit their confessions on wooden plaques in the privacy of confession booths.
By the end of the exhibition, over 1500 confessions were displayed on the walls. It’s about sex, love, or fears of dying alone. By collecting the confessions of the hotel’s visitors, this project seeks to create a cathartic sanctuary for this temporary community and help us see we are not alone in our quirks, experiences, and struggles as we try to lead fulfilling lives.

All images © Candy Chang | Via: My Modern Met

13 Disturbing Works of Art by Female Artists

 

1. Artemesia Gentileschi – Judith and her Maidservant


The most remarked-upon absence from the previous list was Artemesia Gentileschi’s version of Judith Slaying Holofernes (as opposed to the Caravaggio, Judith Beheading Holofernes, that we featured). Feel free to click on each and decide which you prefer! In the meantime, this is an equally disturbing follow-up piece to Gentileschi’s depiction, showing Judith and her maid’s escape from Holofernes’ quarters with his severed, bleeding head in a basket.

2. Frida Kahlo – Without Hope

One of the greatest painters of the 20th century, Mexico’s own Frida Kahlo is most notable for her self-portraits. This 1945 piece, Without Hope, is no exception. Frequently ill from surgeries and bouts of pain stemming from a bus accident in her teens, Kahlo was no stranger to hospitals. Microorganisms color her bedsheet, her world is featureless, simultaneous day and night, and her easel is overtaken by disturbing apparitions.

3. Lavinia Fontana – Portrait of Antonietta Gonzalez

This particular painting is not so much creepy as it is bizarre. It seems almost like a strange joke played by artist Lavinia Fontana on an unsuspecting portrait model. It is a real portrait of a real girl, however. Antonietta Gonzalez was the daughter of Petrus Gonzales, and both (as well as Antonietta’s siblings) suffered from hypertrichosis, commonly known as “werewolf syndrome.” Happily, instead of being ostracized, they were all welcomed into the court of King Henry II of France, highly educated, and well-respected.

4. Rosa Bonheur – The Duel

Rosa Bonheur was one of the great painters of the French animalier style popular in the 19th century. It focused on doing one thing and doing it well: creating realistic paintings of animals. Bonheur, in particular, specialized in farm animals, and this piece shows the dark side of that world. Most interesting is its title, The Duel, evoking the traditional duels high-class males fought for women’s affections throughout history.

5. Paula Rego – War

A far more modern piece than previous entries on the list, this painting was only created just under a decade ago, in 2003. Paula Rego, the artist, says that she was inspired by a photograph taken during the second Iraqi war. While a photograph of this sort might be a common sight in the news, replacing the victims with rabbits, a symbol of purity, gives the work a deeply disturbing angle.

6. Herrad of Landsberg – Hell, from Hortus deliciarum

The oldest artist on this list, Herrad of Landsberg was a 12th century nun famous for her illuminated manuscript, Hortus deliciarum (Garden of Delights). Considered by many scholars to be the first encyclopedia written by a woman, it contains illustrated guides to instruct novice nuns about various teachings and philosophies that the convent followed. This particularly dark illustration is, obviously, from the entry on Hell. (Larger version)

7. Josefa de Obidos – The Sacrificial Lamb

This painting, one of the still-life pieces for which Josefa de Obidos is most renowned, may not appear all that creepy upon initial inspection. Make sure you notice the lamb’s bound feet and despondent expression, however. Those details, combined with the title, The Sacrificial Lamb, tell a very disturbing story about this lamb (traditionally symbolic of innocence) and its future.

8. Giulia Lama – The Martyrdom of Saint Eurosia

Historical accounts of beheadings, if you haven’t gathered, were very popular subjects for a great number of artists. Instead of Judith and Holofernes this time (though Giulia Lama did one of those as well, albeit much less gruesome than others), we have the decapitation of Saint Eurosia, patron saint of the city of Jaca, Spain. According to tradition, she was a princess forced into a marriage with a prince of the invading Moors. When she attempted to flee, the Moorish people hunted her down and executed her.

9. Camille Claudel – Clotho

This sculpture, Clotho, is named after one of the three fates in Greek mythology. Clotho and her sisters, Lachesis and Atropos, determined the length and nature of a human’s life. Reportedly, this work was the result of Camille Claudel and her mentor, the famous sculptor Rodin, deciding to create works based on the forms of elderly women. Another version of the piece, made solely of the torso part of the overall work, is just as ghoulish on its own.

10. Evelyn De Morgan – The Field of the Slain

Although this might look like something painted during the days of the Renaissance, it was actually created in 1916 as a response to the first World War. Its artist, Evelyn De Morgan, was a follower of the Pre-Raphaelite movement, which attempted to revive the style of the early Italian masters. A Spiritualist, and thus a firm believer in the afterlife, De Morgan made this representation of the Angel of Death collecting souls to take to the other side.

11. Kathe Kollwitz – The Last Thing

This is another response to World War I, albeit from a far different perspective. After the end of the Great War, Germany experienced huge economic difficulties. Artist Kathe Kollwitz, a German native, saw the desperation and hopelessness prevalent in her fellow Germans. This woodcut, titled The Last Thing, is a grim depiction of what many elderly Germans saw as their only escape.

12. Maruja Mallo – Antro de Fosiles

The third and final war-inspired piece on this list, Antro de Fosiles was actually considered lost for decades before it reappeared in 2010 and was purchased by the Guillermo de Osma Gallery in Madrid, Spain. Artist Maruja Mallo, a friend of Salvador Dali, was also horrified by war-torn Europe, but despite this painting’s appearance, it is not a statement about the use of atomic weapons. It was actually created in 1930, 15 years before their first use.

13. Remedios Varo – Fenomeno

One of only a few female surrealist painters, Remedios Varo’s works are particularly dark and dreamlike. A penchant toward mysticism and fringe psychology in her personal life deeply influenced her works, which typically feature unusual geometric shapes, strange symbols, and beings that seem to be cobbled together from various objects and animals.

جانب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك حسين أوباما المحترم

وجّه سماحة العلامة المرجع، السيد محمد حسين فضل الله، رسالةً إلى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مع بداية عهده، جاء فيها:

جانب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك حسين أوباما المحترم

من الواضح للعالم كلّه ما وصلت إليه الولايات المتّحدة الأمريكية من موقع، جعلها قادرةً على التحكّم بكثير من مفاصل سياسة العالم واقتصاده وأمنه، وقد كان من العوامل المساعدة على ذلك، قدرتها على الاستفادة من تجارب الشعوب الأخرى واختزانها لهذه التجارب؛ الأمر الذي جعل المجتمع الأمريكي عبارةً عن مجتمع يتحرّك بتنوّعٍ من الثقافات والسمات الحضاريّة. وقد كان وصول شخصٍ من أصول أفريقيّة إلى سدّة الرئاسة إحدى القيم الحضاريّة التي يتميّز بها هذا المجتمع، والتي اعتبرت، أو يُراد لها أن تكون أحد أوجه التغيير في السياسات العامّة للولايات المتّحدة الأمريكية.

إنّ شعار التغيير، والذي طُرح كعنوان لحركة العهد الجديد، يعكس ـ بطبيعته ـ فلسفةً لحركة الإنسان في الحياة، وهي الفلسفة التي ترتكز على اعتبار النقد وإعادة إنتاج الذات مسألةً استمراريّةً في إطار الحركة الدائمة، ما يعني أنّ الثبات والديمومة وعدم التغيّر في نتاج الإنسان يعكس اختزالاً للنفس وللذات في حجم لحظة تاريخيّة معيّنة، في الوقت الذي يتطوّر الزمن في الفكر والوسائل.

لذلك، نحن نرى أنّ التغيير لا يُمكن أن يكون جزئيّاً ولا انتقائيّاً، بل ينبغي أن يكون شاملاً لكلّ أوجه النشاط الإنساني، سواء أكان فرديّاً أم اجتماعيّاً، وسواء تحرّكت به الجماعات أو الأحزاب أو الدول أو الأمم، وأن يكون حركة تبدأ من دراسة الأمور في عمقها لا في السطح، حتّى في ما يخصّ الفلسفات التي يقوم عليها الفكر الإنساني في مرحلة من الزمن.

ونحن نؤكّد في هذا المجال، أنّ كلّ نتاجٍ بشريّ هو نتاجٌ يمثّل الحقيقة من وجهة نظر صاحبها، وهو نتاجٌ ينطلق من خصوصيّة الثقافة التي يحملها الإنسان، ما يعني أنّ الحياة الإنسانية محكومةٌ بالحوار عندما يخلص الإنسان للحقيقة في مسيرته.

ويهمّنا في هذه الرسالة أن نتعرّض لجملة من النقاط التي نحسبها مهمّةً في هذا المجال:

أوّلاً: ممّا لا شكّ فيه أنّ حركة الاقتصاد العالمي قد أصيبت بانتكاسة كُبرى، ما عكس ضرورة مراجعة النظام الاقتصادي العالمي، لا في وسائله فحسب، بل في قواعده وأسسه وفلسفاته. وإنّنا نرى أنّ أحد أهمّ المنزلقات التاريخيّة التي يُمكن أن يقع فيها اقتصادٌ ما، هو في تغييب الضوابط الأخلاقيّة عن آليّات حركته، ما يحوّل السوق نفسه إلى وحشٍ يفترس حتى الذين أنتجوه، ويُفقد السيطرة عليه حتّى من أولئك الذين وضعوا له أدوات التحكّم به. ولقد كنّا دعونا، مع بوادر الأزمة العالميّة، إلى تلمّس عناصر الغنى لدى الإسلام، على مستوى المزاوجة بين الاقتصاد والقيم، وعلى مستوى التوازن بين الفرديّة والاجتماعيّة، وهذا كلّه يُمكن أن يؤسّس لحوارٍ عالميّ جادّ، ينطلق فيه الجهد العلمي والنقدي بهدف استكشاف عناصره، وبناء قواعده، ممّا يُمكن أن يكون جسراً متيناً للتعاون العالمي، ولتضييق المساحات بين الشرق والغرب، وبين الإسلام والاتجاهات الوضعيّة، إذا وجدت أطرها الملائمة وفُتحت مجالاتها المناسبة.

ثانياً: لقد أشعلت الولايات المتحدة الأمريكية العالم الإسلامي بالحروب المدمّرة، وهزّته بالفتن الداخليّة؛ ونحن لن نناقش ـ هنا ـ في أسباب ذلك، ولن نتناول عناصر الضعف الإسلامي والعربي التي أفسحت في المجال لذلك، وإنّما نريد أن نشير إلى عدّة مظاهر للمنحى غير الأخلاقي وغير الحضاري الذي تحكّم بحركة الولايات المتحدة الأمريكية في مقاربة قضايا حسّاسة في العالم، وهو ممّا يحتاج إلى التغيير في المنهج، وليس في السطح فحسب:

أ ـ لقد قامت الحرب على أفغانستان كردّ فعلٍ على أحداث 11 أيلول الشهيرة، وهذه الأحداث استنكرها العالم كلّه، وكنّا أوّل المبادرين لاستنكارها؛ لأنّنا لا نراها منسجمةً مع قيمنا الإسلاميّة؛ ولكن ثمّة قيمة حضاريّة أخلاقيّة للعدالة نطق بها القرآن الكريم، وهي تقوم على مبدأ أنّ كلّ شخصٍ يتحمّل مسؤوليّة فعله هو، ولا يتحمّل الآخرون نتيجة أفعاله، فقد قال تعالى: {ولا تكسب كلّ نفسٍ إلا عليها ولا تزر وازرة وزر أخرى} [سورة الأنعام:164]؛ ومن قام بأحداث 11 أيلول هم أناسٌ محدودون، أو جهات معيّنة، بينما اضطرمت نار الحرب بشموليّةٍ أكّدت للكثيرين أنّ تلك الأحداث لم تكن إلا ذريعةً تحرّك الحرب من أجل تحقيق مصالح استراتيجيّة للولايات المتحدة، عبر خطط جاهزة للسيطرة على مقدّرات عالمنا الإسلامي، مقدّمةً لكسب أوراق في الصراع مع أكثر من دولة أو محور. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل يُمكن السماح بمثل هذا القانون، بمعنى، هل من المبرّر لمن اعتدي عليه من شخصٍ أو جهةٍ، أن يعلن الحرب على كلّ فردٍ من أفراد عائلة ذلك الشخص، أو على كلّ المجتمع الذي تنتمي إليه تلك الجهة؟! ولغة القانون ـ وأنت تعرفها ـ تفيد بأنّ المجرم هو المؤاخَذ بإجرامه، وليس أحدٌ ممّن يتّصل به ما دام لم يكن شريكاً في الجريمة. وعند هذه النقطة، فلماذا لا تبرّرون ـ ونحن لا نبرّر ـ لمن تعتدي عليه جيوشكم أو تفتك به سياساتكم أن يخطف ويقتل كلّ من انتمى إلى دولتكم؟! أليس هذا المنطق هو المنطق الذي تتحرّكون به؟! وإنّنا إذ نعرض لذلك، فلكي نُشير إلى طبيعة المشكلة والأزمة التي تنتج المآسي والحروب والدمار للإنسانيّة، عندما تغيب قيم العدالة، لتحلّ محلّها عقدة الثأر على الطريقة القبليّة التي تنتمي إلى عصور التخلّف.

ب ـ لقد شنّت الولايات المتّحدة الأمريكية الحرب على العراق على أساس “كذبة” وجود أسلحة الدمار الشامل، وقد كانت منظّمة الأمم المتّحدة تعارض التفرّد الأمريكي بقرار الحرب آنذاك، وقد أدخلت الحرب العراق والمنطقة بأسرها في أتون نارٍ وصل لهيبها إلى أيديكم. والسؤال: ما هي الضوابط التي ينبغي أن تحكم حركة السياسات الدوليّة حتّى لا تؤدّي كذبة أخرى إلى وقوع العالم في مآسي جديدة قد يكون من غير الممكن السيطرة على تداعياتها؟ ومن الذي يمنح الحقّ لأيّ دولةٍ، مهما كانت عظمتها، أن تنصّب نفسها شرطيّاً للعالم، بل وقاضياً وجلاّداً في آنٍ معاً؟! ألا يتطلّب هذا تغييراً فيما يخصّ الطريقة التي تتعامل بها دولتكم مع القانون الدولي، وتشلّ بها عمل المنظّمات الدوليّة؟!

ج ـ لقد بات معروفاً حجم الدعم والتغطية التي تمنحها دولتكم للكيان الصهيوني الذي أقيم على أرضٍ اقتُلع شعبها منها بقوّة الحديد والنار؛ وقد كانت السياسات الأمريكية المتعاقبة سبباً في تضييع قضيّة فلسطين، على الرغم من صدور أكثر من قرار دولي عن مجلس الأمن بحقّها، وقد كان آخر الفصول الرهيبة، ما حصل في قطاع غزّة الذي مثّل جريمةً من أفظع الجرائم في التاريخ. والسؤال الذي يطرح نفسه: إلى أيّ مدى يُمكن أن تتغيّر سياسة الولايات المتّحدة الأمريكية لتنظر بعينيها الاثنتين إلى ما يجري على أرض فلسطين، حتّى فيما يخصّ التنازلات التي لم يقدّمها العرب أو الفلسطينيّون إلا تحت الضغط الأمريكي الذي أخذ ويأخذ أشكالاً وألواناً متنوّعة؟ وهل من الممكن أن نرى ضغطاً أمريكياً لإعادة الكيان العبري إلى جادّة القانون الدولي الذي يدلّ كل تاريخه على أنّه لم يعبأ به يوماً؟ ثمّ إنّ ثمّة سؤالاً يفرض نفسه ـ ولا سيّما بعد خطابك الأخير الذي أعلنت فيه تعيين مبعوثين إلى المنطقة العربية والإسلاميّة ـ هو: هل ستبقى “إسرائيل” هي المحور والمحرّك للسياسة الأمريكية في منطقتنا، أم أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ستكون هي نفسها المحرّك لسياستها؟ إنّنا نفهم حجم ما تمارسه جماعات الضغط المختلفة على سياستكم من الداخل، ولكنّنا نعرف ـ وتعرفون ـ أن للعدالة وجهاً واحداً، يخضع لمعايير موضوعيّة تنطلق من طبيعة الحقّ الذي يملكه أيّ طرفٍ مهما كان حجمه الاجتماعي أو السياسي أو الاقتصادي، وقد قال الإمام عليّ بن أبي طالب: “الضعيف الذليل عندي قويّ عزيز حتى آخذ له بحقّه، والقويّ العزيز عندي ضعيف ذليل حتى آخذ منه الحقّ، والقريب والبعيد في ذلك سواء”، وقد قال الله تعالى ـ قبل ذلك ـ في القرآن الكريم: {وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى} [سورة الأنعام:152].

د ـ لقد كانت السياسات الأمريكية المتعاقبة سبباً في سحق إرادة الشعوب العربيّة والإسلاميّة، عن طريق تمكين وحماية أنظمة ديكتاتوريّة ظالمة، تعمل على تحقيق المصالح الأمريكية رغماً عن إرادة الشعوب؛ حتّى رأينا جيشكم خلال حرب الخليج الأولى، يمكّن النظام العراقي البائد من قمع الانتفاضة العراقيّة الشعبيّة في الوقت الذي يشنّ حرباً عليه…

إنّ كلّ ذلك يفرض على الإنسان الذي يتّخذ من التغيير شعاراً له أن يقف مليّاً، وأن يتسلّح بالشجاعة التي يُمليها عليه ضميره الإنسانيّ بهدف الوقوف موقف حقّ وشرف أمام عدالة التاريخ.

ثالثاً: لعلّه بات واضحاً لكم أكثر من أيّ وقتٍ مضى، أنّ سياسة الإقصاء التي مارستها سياسات بلدكم المتعاقبة، قد انتهت إلى إقصائكم عن وجدان الشعوب، وهذا ما يحيلنا إلى حتميّة تاريخيّة، وهي أنّ الذي يبرّر ظلمه واضطهاده للشعوب عن طريق إقصائها، وتوزيع الاتهامات لها بالجملة، إنّما هو يصنع سجناً لذاته؛ وهذا ما رأيناه عندما كانت إداراتكم المتعاقبة تكيل التهم بالإرهاب لكلّ من لا تتفق مصالحه مع مصالح دولتكم، حتّى انتهى الأمر، أو يكاد، إلى اتهام العالم كلّه بالإرهاب؛ فمن يبقى حينئذٍ؟! هذا الأمر يفترض إعادة النظر، عن طريق تحديد القيم التي تكتسبها العناوين بشكل واضح، ونحسب أننا لا نحتاج إلا إلى تحريك قيمة “العدالة” التي تملك شموليّةً في المدى، وتفصيليّةً في المصاديق؛ وهذا من شأنه أن يجنّبنا الاتجاه نحو حرب المصطلحات التي تتحرّك ضمن قوالب جاهزة تفرضها طبيعة الصراع الذي تديره هذه الدولة أو تلك ضمن مصالحها. وإلا فهل يُعقل أن مفهوماً مرتبطاً بسياسات دول، لا يمتلك اليوم تعريفاً واضحاً، ولا يتحرّك ضمن معيار دقيق لا يخطئ في عالم التطبيق؟!

رابعاً: إنّ المشكلة التي تعاني منها البشريّة بدأت منذ بدء الخليقة، وهي مشكلة الاستكبار الخاضع لعناوين جوفاء، يبرّر بها الإنسان دائماً تعاليه عن الحقّ، وتجاوزه للعدالة، ونزوعه نحو الهيمنة والتسلّط والافتراس والإلغاء؛ وهنا ينطلق السؤال: هل سيبدأ التغيير على أساس الخلاص من هذه الذهنيّة في كل السياسات التي تحكم حركة الدول الكبرى في العالم، وفي مقدّمها دولتكم؟

خامساً: إنّنا لا نحمّل العهد الجديد في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر ممّا يتحمّل، ولكنّ من يأخذ على نفسه سلوك نهجٍ مختلفٍ عن السائد والسابق، فعليه أن يكون صادقاً مع نفسه ومع الناس، وأن تسبق أفعاله أقواله؛ لأنّ الذي يحكم في النهاية هو التاريخ الذي يقيس النجاحات والفشل بمنطق الفعل، لا بمنطق الكلمات.

وأخيراً: إنّ أيدينا ـ كعالمٍ عربيّ وإسلامي ـ بقيت طوال عقودٍ كثيرةٍ ممدودةً، إلى المستوى الذي تساءل فيه الكثيرون، منّا ومن غيرنا، عمّا افترضوه سذاجةً سياسيّةً لا تكفّ عن إعطاء الورود لجلاديها وقتلتها؛ لأنّنا نعتقد أنّ العالم لا يُمكن أن يقوم ويزدهر إلا بتعاون كلّ الأمم والشعوب على أساس الخير والحقّ والعدل، ولكنّنا دعاة تغيير، وستبقى يدنا ممدودةً للتغيير من موقع المسؤوليّة عن صناعة التاريخ لكلّ الذين يؤمنون بالتغيير، مُصدَّقاً بالأفعال، لا بالأقوال، ودائماً على أساس الحقّ والخير والعدالة، والسلام الذي يرتكز إلى ذلك كلّه؛ والله من وراء القصد.

مكتب سماحة آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (رض)
التاريخ: 28-1-1430 هـ الموافق: 25/01/2009 م

%d bloggers like this: