Monthly Archives: March 2013

The World’s Ugliest Woman

526852_506080916116821_273503971_n

 

When she was in high school, Lizzie Velasquez was dubbed “The World’s Ugliest Woman” in an 8-second-long YouTube video. Born with a medical condition so rare that just two other people in the world are thought to have it, Velasquez has no adipose tissue and cannot create muscle, store energy, or gain weight. She has zero percent body fat and weighs just 60 pounds.

In the comments on YouTube, viewers called her “it” and “monster” and encouraged her to kill herself. Instead, Velasquez set four goals: To become a motivational speaker, to publish a book, to graduate college, and to build a family and a career for herself.

Now 23 years old, she’s been a motivational speaker for seven years and has given more than 200 workshops on embracing uniqueness, dealing with bullies, and overcoming obstacles. She’s a senior majoring in Communications at Texas State University in San Marcos, where she lives with her best friend. Her first book, “Lizzie Beautiful,” came out in 2010 winning the hearts of many around the world and her second, “Be Beautiful, Be You,” was published earlier September and In 2013 she’s hoping to write her third book.

“The stares are what I’m really dealing with in public right now,” she told Dr. Drew Pinsky in an interview on CNN’s Headline News. But I think I’m getting to the point where…

instead of sitting by and watching people judge me, I’m starting to want to go up to these people and introduce myself or give them my card and say, ‘Hi, I’m Lizzie. Maybe you should stop staring and start learning’.”

Velasquez was born in San Antonio, Texas; she was four weeks premature and weighed just 2 pounds, 10 ounces.

“They told us they had no idea how she could have survived,” her mother, Rita, 45, told the Daily Mail. ” We had to buy dolls’ clothes from the toy store because baby clothes were too big.” Doctors warned Rita and her husband, Lupe, that their oldest child would never be able to walk or talk, let alone live a normal life. (Her two younger siblings were not affected by the syndrome.)

Instead, she has thrived. Her internal organs, brain, and bones developed normally, though her body is tiny. Since she has no fatty tissue in which to store nutrients, she has to eat every 15 to 20 minutes to have enough energy to get through the day. One brown eye started clouding over when she was 4 years old, and now she’s blind in that eye and has only limited sight in the other.

source: blindfold

Advertisements

شكرا كوريا

yun_11400


من يوم يومي بكره المقدمات.. مش كرمال شي بس لان شو ما تكون عم تقرا, على طول المقدمة كذب.. يعني الكاتب بيبقى حايص مش عارف شو يكتب ليرغبك تكمل قراية فبيكتب حيالله شي.. اجمالا كذب او مبالغة تيجبرك تقرا صلب الموضوع.. يعني ان اظر ووردز متل ما عملت انا هلق صرلكن ساعة عم تقروا وبعد ما عندكن فكرة شو موضوع النص..

عال.. اختصرنا..
اليوم بقطر انعقدت القمة العبرية على مستوى الرؤساء..

 بحضور معظم الزعماء العرب..
افتتح الطبل القمة..  ودخلكن ليش بسموها قمة؟
انو بوتين – اوباما قمة
نجاد – بوتين قمة..
دول ال 5 + 1 قمة..
صيني مع برازيلي قمة..
فرنساوي مع الماني قمة..
بس مع احتراماتي يعني, صالة فيها الطبل ومرسي وسلطان عمان وزعيم دجيبوتي ومحمود عباس وسعودي وبحريني وكويتي ولبناني وسوداني فوقاني وتحتاني وحدا من جزر القمر وسلفي من تونس واماراتي وجزائري وعراقي ويمني وموروكاني واردني وصومالي مش قمة.. اذا شي.. مطلع نكتة طويلة مش اكتر.. نكتة بايخة

ليصيروا قمة.. لازم يكون في زلم بيناتن..
كان بينن زلمة اسمو صدام.. بغض النظر عن رأيي في..  تواطؤوا مع الامركان ضدو وقتلوا..
كان بينن زلمة اسمو قذافي.. بغض النظر عن رأيي في.. تواطؤوا مع الامركان ضدو وقتلوا..
والزلمة الوحيد المتبقي لغولوا مقعدو..

وبتعرفوا شو الحلو؟ انو هيدا مش رايي الشخصي.. هودي الامركان والغرب كلو هيك نظرتهم..

 

على كلن منرجع للنكتة..
انو دخلكن على شو معظمينها انو عطوا المقعد السوري للمعارضة السورية؟
يعني لو بالعادي بطلعوا قرارات مصيرية وحاسمة.. كنا زعلنا.. بس ما هيدا بعدنا عم نقلكن..  اجتماع نكتة مش اجتماع قمة..
شو متوقعين يعني منو للطبل..؟ انتوا معكن خبر انو عمل انقلاب على..  وايت فور ات…  على بيو!  ايه عمل انقلاب على بيو تيوصل للحكم..

جشع..

قطر لازم يغيرولها اسمها يسموها جشع..  اللي ما بيعرف معناتها يشوفها بالمعجم..
المهم هلق خلاصة الحديث..
النكتة العربية بايخة كتير.. ورغم هيك من يوم ما خلقت بضحك العالم..

الله يشبع العرب.. والله يعين العرب على هالسنة يلي رح تترأس فيها جشع النكتة العربية..

 

آه إيه.. ونعيما جشع على ال 2-1 بتصفيات كأس العالم

ملاحظة: ورد في اول المقال عبارة “القمة العبرية” ( مقصودة) — أيضا الأخ في الصورة المصحوبة بالمقال كوري (مقصودة كمان)  لذلك اقتضى التوضيح

ملاك صغير

691_598210843540481_1794959100_n

من يومين كنت راجع من بيروت على بيتي عشية..

بعدنا كنا على السفارة الكويتية عالدوار.. عجقة كالعادة.. ناسينغ نيو..

شفت بيك أب محمل عفش بيت أو عالقليلة أشياء من الحقل المعجمي تبع بيت…

كان في براد.. سجادة.. 3 فرش اسفنج.. كنباية.. كرسيين خشب.. مخدات.. طاولة.. وعيلة 7 أشخاص…

صدقوا… البيك أب كان محمل كل هالأشياء ومعها عيلة 7 أشخاص.. زلمة ومرتو عايدها في رضيع وزلمة كبير بالعمر وصبي وبنت أعمار متوسطة وبنت صغيرة مابتتخطى الخمس سنين…

إيه.. حفظتن كلن..

لأ.. مش لأنو طولنا بالعجقة بس لأنو حفظت تعابير وجهن كلن…

الزلمة عم يتطلع بالسما عزة نفسو مش سامحتلو يتطلع بوجوه العالم… مرتو عم تتطلع في بحسرة وضو سيارتنا عم يلمع بدموع عيونها…

الختيار وضعو مابيسمح يوقف.. قاعد لاقي على عصاه وحدو حفيدو وحفيدتو.. عم يتفرجوا عالسيارات.. عولاد متلن فيها..

بقي البنت الصغيرة.. بنت سبحان اللي خلقها.. بتقول ملاك صغير… مش فاهمة شي من يلي عم يصير… عم تلوح للسيارات… وتبتسم لكل حدا فيها برد السلام…

السلام يلي أهلها عم يحلموا في… سورية البنت… قصدا نسيت قلكن انها سورية… مش لأنو مابتفرق… بالعكس لأنو ببلدنا وللأسف.. كتير بتفرق…

مهجرين من الحرب ببلدهم… متلنا من كم سنة… وعلى الأرجح متلنا بعد كم سنة… مابدها ذكا تتوقع هالشي…

بس للأسف وضعهم الاجتماعي مابيسمحلهم يتحملوا تكاليف العيش الكريم بلبنان… بـلبنان البخيل…

مابعرف شو كانت وجهتهم… مش أكيد أصلا انو كان عندهم وجهة… تعابير وجهن كفاية تافترض هالافتراض…

قال شو.. بالمدرسة كان يضلوا يقولولنا يشتهر لبنان بكرم أهله… يمتاز اللبنانيين عن باقي الدول بأنهم شعب مضياف… لول

يا عيب الشوم… حسيت حالي عاجز… مشي السير وكملنا عالبيت… بس صورة هالعيلة كملت معي…

لعند ماشفت  تقرير عالتلفزيون عن اللاجئين السوريين بلبنان…

مقابلات مع لبنانيين اجريت في الشارع… السؤال كان “شو رأيك بظاهرة السوريين بلبنان؟”

خليني أول شي قول تفه عالحمار اللي قرر يعمل هالتحقيق ويتبنى هيدا السؤال… “ظاهرة”

هودي كم جواب من شعبنا المضياف.. علقوا براسي…

صبية عشرينية: “ييييييي متليين الدني.. وين ماروح بتفركش فيهن”

امرأة مع صديقتها: كتير زودوها…” بترد رفيقتها “عم نقرف نضهر من بيتنا”

طفل: “سوريي سوريي يفلو بقى من عنا”

رجل: ” رح يصيروا أكتر منا”

شاب: “أنا ماعندي مشكلة بس مش عم نلاقي صفة بالحمرا”

ولك يا عيب الشوم… (مع العلم انو ماكان في ولا تعليق ايجابي بين يلي نعرضوا بالتقرير)

معليش للذكرى هون بس…

بحرب تموز.. مليون لبناني راحوا على سوريا…

أكل وشرب ومسكن وطبابة وترفيه وكهربا ومياه… برجع بكرر لمليون شخص… مادفعوا ولا ليرة…

يا عيب الشوم بس مش أكتر…

عنا هون.. الأوتالات مفولة.. الشقق مفولة… بأضعاف أضعاف الأسعار العادية… المطاعم والمقاهي وكل المراكز السياحية والاقتصادية عم تشهد انتعاش بعمرو ماصاير قبل…

عشو عم تنقوا؟ منيح يلي مش فاتحين بيوتكن متل ماهني عملوا…

منيح يلي مش عم طعموهم عحسابكم متل ماهني عملوا…

منيح يلي مش مقعدينهم بفنادقنا ببلاش متل ماهني عملوا…

منيح يلي مش عم نحكمهم ببلاش متل ماهني عملوا…

يا عيب الشوم…

شعب حقير… لو عدوك كان ضعيف ولجألك… لازم تأوي.. كيف إذا شعب فضلو مش بس كبير عليك… فضلو كبير عحريتك وعلى استقلالك

بعرف في كتار هيدا الكلام مش موجه الهم…

بس للأسف يلي بينطبق عليهم هيدا الكلام كمان كتار…

أخيرا.. بتمنى كلامي يكون للعبرة.. مش للذكرى.

علي جانبين

Photos of Children From Around the World With Their Most Prized Possessions

 

gabriele_galimberti_Photography
Chiwa – Mchinji, Malawi

Shot over a period of 18 months, Italian photographer Gabriele Galimberti’s project Toy Stories compiles photos of children from around the world with their prized possesions—their toys. Galimberti explores the universality of being a kid amidst the diversity of the countless corners of the world; saying, “at their age, they are pretty all much the same; they just want to play.”

But it’s how they play that seemed to differ from country to country. Galimberti found that children in richer countries were more possessive with their toys and that it took time before they allowed him to play with them (which is what he would do pre-shoot before arranging the toys), whereas in poorer countries he found it much easier to quickly interact, even if there were just two or three toys between them.

There were similarites too, especially in the functional and protective powers the toys represented for their proud owners. Across borders, the toys were reflective of the world each child was born into—economic status and daily life affecting the types of toys children found interest in. Toy Stories doesn’t just appeal in its cheerful demeanor, but it really becomes quite the anthropological study.

gabriele_galimberti_photography
Stella – Montecchio, Italy

 

gabriele_galimberti_photography
Pavel – Kiev, Ukraine

 


Arafa & Aisha – Bububu, Zanzibar

 

gabriele_galimberti_photography
Cun Zi Yi – Chongqing, China

 

gabriele_galimberti_photography
Bethsaida – Port au Prince, Haiti

 

gabriele_galimberti_photography
Orly-Brownsville,Texas

 

 

gabriele_galimberti_photography
Botlhe – Maun, Botswana

 

gabriele_galimberti_Photography
Watcharapom – Bangkok, Thailand

 


Alessia – Castiglion Fiorentino, Italy

 

gabriele_galimberti_photography
Norden – Massa, Morocco

 

gabriele_galimberti_photography
Julia – Tirana, Albania

 

gabriele_galimberti_photography
Keynor – Cahuita, Costa Rica

 

gabriele_galimberti_photography
Shaira – Mumbai, India

 

gabriele_galimberti_photography
Tangawizi – Keekorok, Kenya

 

source: featureshoot

%d bloggers like this: